عبدالله الطيب والثقافة العربية المعاصرة

Abdullah Eltayeb

يُعدّ البروفيسور عبدالله الطيّب واحداً من أبرز أعلام الثقافة العربية المعاصرين الذين أثروا ساحة الفكر على امتداد الوطن العربي من خلال إسهاماتهم الجليلة في مختلف مجالات الفكر والأدب واللغة العربية.  فقد كان شاعراً وكاتباً روائياً ودارساً متعمِّقاً للأدب العالمي، وكانت له إسهامات أدبية متميِّزة في مجال النقد الأدبي القديم عند العرب، وفي حقول الفكر والأدب عموماً.  فهو محيط بالشعر العربي وتاريخه وقضاياه إحاطة قلَّ أن تتوافر لكثير من الدارسين.  وقد تميَّزت مؤلفاته بطابع أصيل يربطها بأمهات الكتب في الأدب العربي ونقده، ومن تلك المؤلفات كتابه المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها، المكوَّن من خمسة مجلدات في ٣١٣٢ صفحة. وهو سفر قيِّم يحلِّل فيه مختلف جوانب الشعر العربي وخصائصه منذ العصر الجاهلي. وقد استغرق تأليف أجزائه خمسة وثلاثين سنة، وصدر الجزء الأخير منه سنة ١٤١٠هـ/١٩٩٠م؛ متضمِّناً إشارات عديدة لدور النقاد العرب في العصور المختلفة، وتطوُّر القصيدة العربية وتأثيرها على عدد من الشعراء الغربيين. كما صدر له العديد من المؤلفات والكتب والبحوث الأخرى باللغتين العربية والإنجليزية تناول فيها قضايا الشعر والنثر والنصوص. وله عدة دواوين شعرية، ومسرحيات، وقصص للأطفال باللغة العربية، وكان له، أيضاً، نشاط واسع في الأوساط الإعلامية امتد على مدى خمسين سنة؛ ومن ذلك برنامجه الإذاعي حول تفسير القرآن الذي استمر تقديمه خمسة وثلاثين سنة قدَّم خلالها خمسة آلاف حلقة.

وقد منحته عدّة جامعات درجة الدكتوراه الفخرية، إضافة إلي نيله جائزة الملك فيصل العالمية (بالاشتراك).

مُنِح البروفيسور عبدالله الطيَّب الجائزة (بالاشتراك)؛ وذلك تقديراً لجهوده العلميَّة المتميِّزة ودراسَاته الأدبية الكثيرة التي خدمت الشعر العربي وتاريخه وقضاياه.  وتميَّزت بطابع أصيل يربطها بأمهات الكتب في الأدب العربي ونقده.

المصدر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest